ستيفاني ويليامز: سقوط شرعية الأجسام السياسية في ليبيا
زائف
فرح الهوني

ستيفاني ويليامز: سقوط شرعية الأجسام السياسية في ليبيا

انتشار خبر زائف عن تصريح ستيفاني ويليامز بسقوط شرعية الأجسام السياسية في ليبيا وضرورة تدخل مجلس الأمن

الادعاء

انتشر خبر على صفحات التواصل الاجتماعي يدعي أن مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة الخاصة لشؤون ليبيا ستيفاني وليامز صرحت لوكالة فرانس برس ليلة 22 يونيو بسقوط شرعية جميع الأجسام السياسية في ليبيا، داعية لتدخل مجلس الأمن. وقد انتشر هذا الخبر على شكل اقتباس من ستيفاني ويليامز: "من الليلة سقطت شرعية جميع الأجسام السياسية في ليبيا بما فيها مجلس النواب ومجلس الدولة والرئاسي وهذا يجعل ليبيا في فراغ سياسي يستلزم التدخل من مجلس الأمن."

التحقيق

بعد التحقق من الخبر، وجد فريق أنير بأنه زائف حيث أن لا وجود لتصريح صادر عن وكالة فرانس برس بسقوط شرعية الأجسام السياسية في ليبيا، ولا وجود لهذا الخبر باستثناء على شكل مناشير على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك حيث كان قد ظهر لأول مرة ليلة 22 يونيو وتم تداوله مباشرة من قبل عدد من الصفحات الليبية. 

 

وقد جاء هذا الخبر على خلفية المفاوضات الثالثة للجنة المشتركة المؤلفة من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة المتعلقة بالمسار الدستوري الليبي، والتي انتهت فجر يوم 20 يونيو، والتي انتهت ببيان من ستيفاني ويليامز تدعو فيه اللجنة الى الاجتماع ثانية في خلال عشرة أيام للوصول الى اتفاق فيما يتعلق بخلافات بشأن التدابير المنظمة للمرحلة الانتقالية المؤدية إلى الانتخابات. ولا يحتوي البيان الصحفي ولا الخبر الصادر عن موقع الأمم المتحدة الذي تلا الاجتماع على أي جزء من الاقتباس أو ما يفيد سقوط شرعية الأجسام السياسية في ليبيا وضرورة تدخل مجلس الأمن.


النتيجة

بعد التحري والتحقق من الخبر المذكور أعلاه اتضح لفريق أنير للتحقق أن النتيجة هي:
تقييم أنیر
زائف

مواضيع أخرى قد تهمك