هذا المقطع قديم والسياق مختلف، مقتل 7 أطباء تخدير طالعين زردة في مزرعة صديقهم!
مضلل
جهاد ابوشيوة

هذا المقطع قديم والسياق مختلف، مقتل 7 أطباء تخدير طالعين زردة في مزرعة صديقهم!

انتشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطع فيديو يظهر فيه شخص مقبوض عليه من قبل جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية التابع لوزارة الداخلية.


الادعاء

نتشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطع فيديو مدته (2:10 دقائق) يظهر فيه شخص يبدوا بأنه مقبوض عليه من قبل جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية التابع لوزارة الداخلية كما يمكن الملاحظة في الخلفية يسرد تفاصيل جريمة قتل لـ 7 أشخاص.


فما حقيقة هذا الادعاء؟ هذا ما سنتعرف عليه الآن.


التحقيق

قمنا برصد الادعاء من صفحة 6 مليون ليبيوالذي نٌشر في  7 سبتمبر ،2022، كما رصدنا وجود نفس الإدعاء بنص مشابه في العديد من الصفحات الأخرى مثل: (طرابلس الآن والشرق الليبي).



  • التحقيق

بإستخدام البحث عبر الكلمات المفتاحية (جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية) على محرك بحث Google أظهرت نتائج البحث وجود قناة على اليوتيوب خاصة بهذا الجهاز.

وعند البحث في مقاطع الفيديو التي تم رفعها من قبل هذه القناة وجدنا مقطع فيديو مدته (5:59 دقائق) وتم رفعه على يوتيوب في 25 - 7 - 2019 تحت عنوان: (قتل وتصفية لعدد سبعة من الشباب دفعة …)، يحتوي المقطع على نفس المتهم المشار له في الإدعاء.



وبعد الاطلاع على المقطع تبين أن هذا الفيديو قديم وأن المتهم تم القبض عليه في فترة سابقة من الزمان في مدينة الزاوية في ليبيا بعد أن قام بجريمة قتل راح ضحيتها سبعة أشخاص متواجدين بإحدى الاستراحات في ذات المدينة -ولم يذكر فيديو الاعتراف كونهم أطباء تخدير مثلما أشار الادعاء-


وأيضاً أظهرت نتائج البحث مقالة لموقع (بوابة إفريقيا الإخبارية) بتاريخ 13 - مايو - 2019، ونقلاً عن هذا الموقع كان الشباب المقتولين في سهرة رمضانية حيث قام أحدهم باصطحاب المجرم معه، وعند إدراك المجرم أن أحد الشباب بحوزته حوالي 15 ألف دولار فقام بإحضار سلاح آلي وأطلق الرصاص عليهم جميعا وقام بتهشيم كاميرات المراقبة في الاستراحة وأخذ القرص الصلب الخاص بالكاميرات.


  • النتيجة:

بناء على ما سبق ولاستعمال هذا المقطع في سياق زمني مختلف ونسبه الى قصة أخرى، صنفت منصة أنير الادعاء على أنه مضلل.


النتيجة

بعد التحري والتحقق من الخبر المذكور أعلاه اتضح لفريق أنير للتحقق أن النتيجة هي:
تقييم أنیر
مضلل

مواضيع أخرى قد تهمك