ألكسا، اغلقي الباب: عصر إنترنت الأشياء ومصير الخصوصية
عبد المولى الورفلي

ألكسا، اغلقي الباب: عصر إنترنت الأشياء ومصير الخصوصية
لا بد أنك سمعت بالهواتف الذكية، لكن هل سمعت عن البيوت الذكية؟ إنها المستقبل الذي يحدث الآن. تطور سكن الإنسان عبر التاريخ، ولا أدرى إذا ما كان بمقدور عقل أسلافنا الذين عاشوا في الكهوف تصور أن الكهف الذي يسكنونه سيصير بعد ملايين السنين بيتاً ذكياً يتحكم فيه ساكنه بلمسة شاشة.

في السابق، كانت تصيبني عبارة "المستقبل الآن" بالارتباك بسبب تضاد معناها واستحالة اجتماع زمنين في آن. لكني أتفهم الآن ما الذي تعنيه العبارة، حينما أرى شكل المستقبل الذي كنا نتخيله قد بدأ في الحدوث حقاً؛ تلك الأشياء التي كانت في السابق مجرد خيال تجرأ على الحلم، ولكنها أصبحت الآن حقيقة.


إنترنت الأشياء، تقنية ساعدت في جعل تصوراتنا على المستقبل في أن تتحول من خيال إلى حقيقة: نوافذ وإضاءة تُفتح وتغلق عبر الهاتف، ثلاجة تعرف متى تاريخ صلاحية ما فيها، وماكينة قهوة تحضر كوبك الصباحي بنفسها. أليس هذا المستقبل الذي كنا نتخيله؟ -غير السيارات الطائرة طبعاً-.


ما إنترنت الأشياء؟ 

هي شبكة عملاقة من الأجهزة المتصلة معاً، تُرسل هذه الأجهزة وتَستقبل المعلومات عبر الإنترنت. وتمتد هذه الأجهزة من الأدوات المنزلية البسيطة إلى آلات التصنيع المعقدة. كل هذه الأجهزة (الأشياء) ستكون متصلة بالإنترنت ويمكن التحكم بها عن طريق الهاتف.


ظهر مصطلح "إنترنت الأشياء" أو "Internet of Things" باسمه الحالي على يد كيفن أشتون -أحد أكبر مهندسي معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا- عام 1999 كفكرة، ويقدر الآن عدد الأجهزة المتصلة بهذه تقنية ب35 مليار جهاز، فيما يتوقع ارتفاع العدد إلى 75 مليار جهاز عام 2025.



كيف يمكننا الاستفادة من تقنية إنترنت الأشياء؟

يعتقد الخبراء أن تقنية إنترنت الأشياء ستجعل الحياة عموماً والصناعات أفضل وأكثر دقة وأماناً. وتتعدد استخدامات إنترنت الأشياء التطبيقية فتدخل في مجالات عدة، مثل: الصناعة، والزراعة التي تساعد فيها التقنية في جعل ري المحاصيل الزراعية أكثر انتظاماً عبر آلية الري الذاتي عبر زرع حساسات في التربة تتحسس مستوى المياه فيها. 


أما في مجال الصحة فستعمل الأجهزة الملبوسة -مثل الساعات الذكية- على جمع معلومات عن العلامات الحيوية للإنسان عبر حساب معدل نبضات القلب مثلاً، بعد جمع هذه المعلومات سترسل إلى طبيبك لمتابعة حالتك الصحية. وستساعد تقنية إنترنت الأشياء في التنبؤ في حدوث حرائق الغابات عبر حساسات توضع في الغابات تقيس درجات الحرارة ومعدلات الكربون في جوها. وتشكل البيوت الذكية المعتمدة على إنترنت الأشياء أحد أهم تطبيقات هذه التقنية.


المستقبل الآن: البيوت الذكية 

لا بد أنك سمعت بالهواتف الذكية، لكن هل سمعت عن البيوت الذكية؟ إنها المستقبل الذي يحدث الآن. تطور سكن الإنسان عبر التاريخ، ولا أدرى إذا ما كان بمقدور عقل أسلافنا الذين عاشوا في الكهوف تصور أن الكهف الذي يسكنونه سيصير بعد ملايين السنين بيتاً ذكياً يتحكم فيه ساكنه بلمسة شاشة.



تعتمد البيوت الذكية على الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء في تصميمها، وهذا ما يجعلها بيوتاً ذكية تقدم الخدمات المتقدمة لساكنيها وتطيع أوامرهم حتى لو كانوا في بلاد أخرى.


لنبدأ من الأبواب، حيث تمتلك البيوت الذكية أجراساً ذكية، وأبواباً بأقفال ذكية تُفتح وتُغلق بالبصمة والرقم السري ويمكن فتحها وإغلاقها عبر الهاتف. مصابيح ذكية تضيء عند دخولك الغرفة وتنطفئ ذاتياً عند مغادرتك، والثلاجة التي تعرف متى تنتهي صلاحية ما فيها، والمكنسة الذكية التي تكنس البيت متى ما شئت، فقط قل وأنت مسترخٍ في مكانك: ألكسا، شغلي المكنسة رومبا.


تعتبر المساعدات الذكية مثل ألكسا من أمازون وغوغل نيست من ألفابت أعمدة البيوت الذكية، حيث تعمل الشركات المصنعة لأجهزة المعتمدة على إنترنت الأشياء على توافق أجهزتها المساعدات الذكية التي يُتواصل معها عبر الصوت. وهذا ما يفتح ملفات تتعلق بخصوصيتنا.



التحدي الأكبر: الخصوصية

من أكبر التحديات التي تواجهها البيوت الذكية هي التحديات المتعلقة بالخصوصية والأمان من هجوم القراصنة ومحاولات تجميع بيانات المستخدمين وبيعها لطرف ثالث يستخدم هذه البيانات لمصلحتها. 


بابك مغلق لكن اللص يمكن أن يصل عبر غسالتك الذكية، وقد يحلو له سرقة معلوماتك من ثلاجتك الذكية. وقد يخطر على باله إضرام النيران في بيتك إذا ما وصل إلى فرنك الذكي. وبدلاً من أن يشاهد فيلمه المفضل سيشاهد أطفالك يلعبون في الغرفة عبر كاميرا المكنسة الذكية. تقرير كاسبرسكي تقول فيه إن مالكي الأجهزة الذكية لا يجب أن يقولوا: "هل سنتعرض لاختراق؟" بل عليهم القول: "متى سنتعرض للاختراق؟".



اللص في ضيافتك: أمثلة لاختراقات حدثت في السابق

الخوف من التلصص على مالكي البيوت الذكية ليس مبالغاً فيه؛ ففي ديسمبر 2019 حذرت وكالة الاستخبارات الأمريكية المستهلكين من أن التلفزيونات الذكية التي تحتوي على كاميرات وميكروفونات قد تستغل للتجسس عليهم، ونصحت مالكي هذه التلفزيون بتغيير كلمات السر سهلة التنبؤ، وبإطفاء الكاميرا والميكروفون الموجودَين في التلفزيون الذكي.


أما في مارس 2020 فقد أعلن المركز الوطني للأمن السيبراني في المملكة المتحدة عن تحذير لأصحاب الكاميرات الذكية، وأجهزة مراقبة الأطفال يدعوهم فيه لمراجعة ضبط الحماية في أجهزتهم، وتغيير كلمات السر السهلة وتحميل أحدث أنظمة الحماية. وبرر المركز ذلك بقوله أن بالرغم من قلة احتمالية حدوث كهذا إلا أن احتمالية تلصص المجرمين السيبرانيين عليهم ما تزال واردة.


أيضاً أجهزة إل جي الذكية كالمكنسة الذكية احتوت في السابق على ضعف في أنظمتها يستغلها القراصنة في الوصول إلى الكاميرات الموجودة بها، فيما قالت الشركة أنها تعمل على تقوية أنظمتها وسد ثغراتها. في 2015 وجد باحثون طريقة محتملة لسرقة من معلومات الدخول لإيميلات غوغل من ثلاجات سامسونغ الذكية، وقالت الشركة آنذاك أنها تسعى لتعزيز حماية أجهزتها.


مصير خصوصيتنا: هل تُغلق ألكسا الباب حقاً؟

يمكن لألكسا -المساعد الذكي من أمازون- أن تلبي طلباتك وتجيب على أسئلتك، وأن تكون حلقة الوصل بينك وبين أجهزتك الذكية، فقط انده: ألكسا! لكن الخبراء التقنيون ومستخدمو ألكسا قلقون بشأن الخصوصية التي توفرها ألكسا، فهل تسترق أمازون السمع عبر ألكسا؟


في الحقيقة، الإجابة هي: نعم. كل ما سيقوله مستخدم ألكسا بعد مناداتها باسمها يُسجّل. وتبرر أمازون ذلك بأن ذلك يساعد في تطوير فهم وتعلم ألكسا. مقال صحفي منشور على نيويورك تايمز يقول أن أمازون توظف آلاف الموظفين المتخصصين في سماع تسجيلات خزنتها ألكسا لمستخدميها وكتابتها لغرض تطوير ألكسا. 


 لكن الخصوصية مهمة لدى أمازون بالطبع، فهي تمنح المستخدمين خيار منع الموظفين المستمعين من سماع تسجيلاتهم التي ستساعد ألكسا في تطورها، وذلك عبر خيارات الخصوصية والحماية الموجودة في ألكسا. كذلك بإمكان المستخدم مسح التسجيلات الموجودة في التطبيق، وبعد ذلك ستمسح نهائياً من خوادم أمازون.



الخصوصية: باب البيت الذكي الموارب

إن الفكرة التقليدية عن الخصوصية التي تمنحنا إياها البيوت التقليدية بعد غلق الباب على سكانه قد تتغير مع البيوت الذكية. السكان المستقبليين للبيوت الذكية سيبحثون عن الخصوصية حتى بعد غلق الباب الذكي، بقفله الذكي.

مواضيع أخرى قد تهمك